برکت وجود علی علیه السلام
368 بازدید
تاریخ ارائه : 5/3/2015 3:26:00 PM
موضوع: امامت و مهدویت

برکة وجود علی علیه السلام

قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم): إنّ الله جلّ جلاله جعل لأخی علیّ بن أبی طالب فضائل لا تحصى کثرة، فمن ذکر فضیلة من فضائله مقّراً بها غفر الله له ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر، ومن کتب فضیلة من فضائله لم تزل الملائکة تستغفر له ما بقی لتلک الکتابة رسم، ومن أصغى إلى فضیلة من فضائله غفر الله له الذنوب التی اکتسبها بالإستماع، ومن نظر إلى کتاب فی فضائل علیّ غفر الله له الذنوب التی إکتسبها بالنظر. ثم قال: النظر إلى علیّ بن أبی طالب عبادة، وذکره عبادة، ولا یقبل الله إیمان عبد من عباده کلّهم إلاّ بولایته والبراءة من أعدائه(1)
عن جعفر بن محمّد، عن آبائه (علیهم السلام)، أنه قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم ): یا علیّ، أنت أمیر المؤمنین، وإمام المتقین، یا علیّ، أنت سیّد الوصیّین، ووارث علم النّبیین، وخیر الصدّیقین، وأفضل السابقین. یا علیّ أنت زوج سیّدة نساء العالمین، وخلیفة خیر المرسلین، یا علیّ، أنت مولى المؤمنین، یا علیّ، أنت الحجة بعدی على الخلق أجمعین، إستوجب الجنّة من توّلاک واستحق النّار من عاداک. یا علیّ، والذی بعثنی بالنبوة وإصطفانی على جمیع البّریة، لو أن عبداً عبد الله ألف عام، ما قبل الله ذلک منه إلا بولایتک، وبولایة الأئمة من ولدک، وإن ولایتک لا یقبلها الله تعالى إلا بالبرائة من أعدائک، وأعداء الأئمة من ولدک،بذلک أخبرنی جبریل (علیه السلام) (وَقُلِ الْحَقُّ مِن رَّبِّکُمْ فَمَن شَاءَ فَلْیُؤْمِن وَمَن شَاءَ فَلْیَکْفُرْ إِنَّا أَعْتَدْنَا لِلظَّالِمِینَ نَارًا أَحَاطَ بِهِمْ سُرَادِقُهَا وَإِن یَسْتَغِیثُوا یُغَاثُوا بِمَاءٍ کَالْمُهْلِ یَشْوِی الْوُجُوهَ بِئْسَ الشَّرَابُ وَسَاءَتْ مُرْتَفَقًا)(2)
عن عائشة أنها قالت: قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم): ذکر علیّ بن أبی طالب عبادة(3)
عن الفضل بن شاذان، بسنده عن عیسى بن المعتمر قال، قال: رأیت أباذر الغفاری أخذ بحلقة باب الکعبة وهو یقول: ألا من عرفنی فقد عرفنی، ومن لم یعرفنی فأنا أبوذر جندب بن السکن، سمعت رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) یقول: إنّی مخلف فیکم الثقلین، کتاب الله وعترتی أهل بیتی، وإنهما لن یفترقا حتى یردا علّی الحوض، ألا وانّ مثلهما کسفینة نوح، من رکب فیها نجى، ومن تخلف عنها غرق(4).
عن إبن عباس قال، قال رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم): ما أظلّت الخضراء، ولا أقلّت الغبراء بعدی أفضل من علیّ (علیه السلام)، وإنه إمام اُمّتی وأمیرها وهو وصیی وخلیفتی علیها، من إقتدى به بعدی إهتدى، ومن إقتدى بغیره ضلّ وغوى.
إنی أنا النّبی المصطفى، ما أنطق بفضل علیّ عن الهوى، إن هو إلا وحی یوحى، إلیّ نزل به الروح المجتبى، عن الذی (له ما فی السّموات وما فی الأرض وما بینهما وما تحت الثرى(5)
عن ربیعة السعدی قال، أتیت حذیفة بن الیمان فقلت له:
یا أبا عبد الله، إنّا لنتحدّث عن علیّ ومناقبه، فیقول أهل البصرة: إنکم تفرّطون فی علیّ، فهل أنت محدّثی بحدیث فیه؟. فقال حذیفة: یا ربیعة، وما تسألنی عن علیّ، فو الذی نفسی بیده لو وضع جمیع أعمال أصحاب محمّد (صلى الله علیه وآله وسلم) فی کفّة المیزان منذ بعث الله محمّداً إلى یوم القیامة، ووضع عمل علیّ (علیه السلام) فی الکفة الأخرى، لرجح عمل علیّ (علیه السلام) على جمیع أعمالهم، فقال ربیعة: هذا الذی لا یقام له، ولا یقعد، ولا یحمل، فقال حذیفة: یا لکع، وکیف لا یحمل؟. وأین کان أبو بکر وعمر وحذیفة وجمیع أصحاب محمّد (صلى الله علیه وآله وسلم) یوم عمرو بن عبدود وقد دعا إلى المبارزة، فأحجم النّاس کلهم ما خلا علیّاً (علیه السلام) فإنّه برز إلیه، وقتله الله على یده؟.
والذی نفس حذیفة بیده، لعمله ذلک الیوم أعظم أجراً من عمل أصحاب محمّد (صلى الله علیه وآله وسلم) إلى یوم القیامة(6)
عن أبی هریرة قال: مرّ علیّ بن أبی طالب (علیه السلام) بنفر من قریش فی المسجد، فتغامزوا علیه، فدخل على رسول الله (صلى الله علیه وآله وسلم) فشکاهم إلیه، فخرج (صلى الله علیه وآله وسلم) وهو مغضب، فقال لهم:
أیها النّاس، ما لکم إذا ذکر إبراهیم وآل إبراهیم أشرقت وجوهکم، وإذا ذکر محمّد وآل محمّد قست قلوبکم، وعبست وجوهکم؟.
والذّی نفسی بیده، لو عمل أحدکم عمل سبعین نبیّاً لم یدخل الجنّة حتى یحبّ هذا أخی علیّاً وولده، ثم قال: إن لله حقاً لا یعلمه إلا أنا وعلیّ، وإن لی حقّاً لا یعلمه إلا الله وعلیّ، وله حق لا یعلمه إلا الله وأنا (7)

1- مائة منقبة لإبن شاذان المنقبة المائة/الدیلمی فی إرشاد القلوب ج2 ص186/ بحار الأنوار ج38 ص196 ح4، ینابیع المودة للقندوزی الحنفی ص 144، المناقب للخوارزمی الحنفی ص32 ح2.
2- سورة الکهف: 29.
3- مائة منقبة لإبن شاذان المنقبة التاسعة/ وبحار الأنوار ج27 ص199 ح66، وج38 ص134 ح88/ وکنز الفوائد للکراجکی ج2 ص12
4- البرهان فی تفسیر القرآن ج1 ص13 ح26.
5- سورة طه: 6./ مائة منقبة لإبن شاذان: المنقبة الرابعة والثلاثون، وبحار الأنوار ج38 ص152 ح125، وکنز الفوائد للکراجکی ج2 ص56.
6- بحار الأنوار ج20 ص256، شرح نهج البلاغة لإبن أبی الحدید المعتزلی ج19 ص61.
7- بحار الأنوار ج 27 ص196 ح56.